مملكة الخيال – الجزء الأول – الفصل الثالث

الفصل الثالث 

شاهين في مملكة الخيال 

فتح شاهين عينه من جديد ، لم يكن في منزله بل كان مسترخياً تحت ظل الشجرة ، التي كانت

مليئة بالتفاح الأحمر ، أستغرب و تساءل عن وجوده في هذا المكان الجميل ،

قال بين نفسه : هل أحضرني أبي إلى هنا ؟ ، هل هي نزهة عائلية  ، هل سامحني ما فعلته يوم

أمس ، أسئلة كانت تحتاج إلى أجوبة .

نهض من الأرض الخضراء ، فسقطت تفاحة من الشجرة على رأس شاهين ، شاهين : اهي هذا مؤلم

تفاحة كأنها صخرة عندما وقعت على رأسي وضع يده على بطنه ، شاهين : أنا جائع .. ليس

لدي سواه هذه التفاحة ، ولكني لا أحب التفاح ، ماذا أفعل إذا لم أكلها .. فأني لن أجد شيئاً آخر

أخذ التفاحة .. و نظفها قليلا بملابسه .

قضم التفاحة ، فجأة تغيرت ملامح وجهه ، شاهين : هذا غريب حقاً .. طعمها كطعم الموز ؟

ألق نظرة على التفاحة من الداخل ، كان شكلها مثل الموز ، عندما يقطعها بشكل دائري

شاهين : ربما عندما سقطت التفاحة على رأسي ، جعلتني أتخيل التفاحة بطعم الموز ،

أخذ قضمة أخرى .. ولكن لم يتغيرطعمها ، شاهين : كيف يمكن أن يحصل هذا ؟

بعد قليل رأى شخصاً يحمل رمحاً ، يرتدي ملابس عسكرية قديمة ، لم يكن آدمياً بل

كان ذئباً بني اللون ، و يضع خوذة على رأسه ، شاهين : إذا ذهبت إلى ذاك الذئب ،

عسا أن يعطيني تفسيراً عن التفاحة الغريبة ، و عن المكان الذي أنا فيه

و فعلاً اتجه مسرعاً و مازال ممسكا بالتفاحة .

شعر الذئب بخطوات تأتي من خلفه ، شهر رمحه نحو وجه شاهين ، حتى توقف خوفاً

أن يؤذي بسلاحه ، قال الذئب بحدة : من أنت أيها الغريب ، شاهين : شاهين ناصر ،

الذئب : ماذا تفعل هنا ، شاهين : لا أدري صدقني ، لمح بيده التفاحة ، الذئب : من أين لك

هذه التفاحة ، شاهين : من تلك الشجرة ، اتجه الذئب نحو شجرة التفاح .

******

و توقف فجأة عند الشجرة ، الذئب : أيتها الشجرة الكريمة ، أخبريني هل سرق هذا الغريب

من أثمارك ، تشكل للشجرة ملامح وجه ، سقطت التفاحة من يد شاهين غير مصدقاً ما تراه عينه ،

أجابت الشجرة : كلا لم يسرق مني أي ثمرة ، بل سقطت مني ، الذئب : هل حاول إيذائك أو إجبارك

على إسقاط التفاحة ، الشجرة : أبداً لم يحصل ذلك .. أنه فتى طيب .

شعر الذئب بالخجل عن طريقة أسلوبه مع شاهين ، شكر الشجرة بأخباره للحقيقة ،

و عاد إلى شاهين المندهش من الشجرة العجيبة ، الذئب : آسف جداً لأني أعتقدت بأنك سارق

و شرير ، شاهين : لا بأس اعتذارك مقبول ، الذئب : إذا كان لديك أي سؤال فلا تترد ،

شاهين : نحن فأي بلد ، الذئب : أنت في مملكة الخيال .

**********

شاهين : مملكة ماذا ، الذئب : مملكة الخيال .. أنت حالياً في مدينة التفاح ( عاصمة المملكة ) ،

شاهين : ولكن لا أراه أي بيوت أو محلات ، الذئب : ها ها ها … أنت تقف في الأماكن الزراعية في

هذه المدينة ، شاهين : أخبرني المزيد عن المملكة ، وهج : لا تتعجل ستعرف كل شيء عن المملكة

هيا أتبعني .

**************

أخذ شاهين التفاحة من الأرض .. و لاحق بــالذئب ( وهج ) ، مرا بجانب المزراعين الدببة ،

الذين يعملون بنشاط و حيوية ، شاهين : ماذا يزرعون ، وهج: يزرعون التفاح كي يبعونه

في الأسواق ، سنكون عند شلالات ميكي ، أنذهل شاهين من منظر شلالات ميكي ،

شاهين : هل المياه صالحة للشرب ، وهج : بالتأكيد .. هل تشعر بالعطش يا صديقي ،

شاهين : نعم أشعر بالعطش .

*****************

توقفا قليلا عند الشلالات ، و أخذ شاهين و وهج بعض الماء ، شاهين : الحمد لله .. المكان جميل هنا ،

لماذا سميت ( شلالات ميكي ) ، رفع وهج رأسه عن الماء ، وهج : نسبة إلى الملك ميكي

ملك مملكة الخيال ، ، شاهين : حقاً ما تقوله ، وهج : نعم أنه حاكم عادل ،

شاهين : متى نصل إلى المدينة .. أنا متشوق ، وهج : إذا لا تستطيع الانتظار ..هيا بنا

تابع الاثنان طريقهما نحو العاصمة ، و ما ينتظر شاهين من مغامرات في هذا العالم .

Advertisements