قصة ( الفندق العجيب ) الفصل السادس

( الفصل السادس )

( طابق أسود و أبيض )

خرجت عائلة يحيى من باب المصعد ، قرأ يحيى لافتة كتب عليها طابق أبيض و أسود

الخامس ، كان كل شيء ب باللونين الأسود و الأبيض ، يحيى : كأنها في أحد الأفلام القديمة ،

ردت عليه زوجته فرح : تخيل بأننا رجعنا إلى الزمن الماضي .

بعد قليل ظهر لهم رجل يرتدي ملابس قديمة ، مرحباً بقدوم عائلة يحيى ،

صافح الرجل القديم يحيى و أولاده ، الرجل : أهلا و سهلا بكم في طابق ( أسود و أبيض )

ولكن لماذا ألوانكم مختلفة عن ألوان ملابسي ، فرح : لأننا في زمن الألوان أيها المحترم ،

الرجل : حتى الأجهزة التي معكم تبدو غريبة الشكل .

يحيى : هذه كاميرا رقمية ، الرجل : كيف أصبحت هذه الكاميرا صغيرة الحجم ،

فرح : كل مرة العلم يتطور .. تتطور الاختراعات و الأجهزة ، الرجل : كلام جميل .. لم

تخبروني عن سبب مجيئكم إلى هنا ؟

يحيى : أين نجد رقم ( 66 ) ، الرجل : غرفة 66 .. أنها تقع بجهة اليمين ،

يحيى : شكراً لك .. أيها السيد ، الرجل : ولكن لدي شرط واحد ، يحيى : و ما هو هذا الشرط ؟

************

الرجل: أن ترتدي أنت و أفراد باللون الأبيض و الأسود ، فرح : هل أنت جاد أم أنك تمزح ،

الرجل : أنا جاد في كلامي يا سيدتي ، إذا لم تنفذوا أمري هذا ، فسوف لن تبقوا هنا طويلا ،

يحيى : حسناً ..عندما نصل إلى الغرفة ، ستجد ما يسرك .

Advertisements

رأيان على “قصة ( الفندق العجيب ) الفصل السادس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s