الفندق العجيب – الفصل السابع عشر

( الفصل السابع عشر )

ذهب عائلة جورج إلى المطعم

أما على سطح كوكب الأرض ، الكوكب الوحيد الذي يستطيع العيش فيه الإنسان و الحيوان و النبات ،

خرجت عائلة جورج من الفندق العجيب

باب الفندق 1

كان ألوان أوجههم شاحبة من كثرة الخوف ، استغرب الناس من منظرهم المرعوب

ماكس : أبي خذنا إلى مطعم الشطيرة ، كراسنتر : يكفينا ما شاهدنا في طابق الرعب

كلير : نريد مكان يعود إلينا الضحكة و البهجة .

جورج : حسناً أتبعوني يا عائلتي ، سارت أفراد الأسرة خلف قائدها ، كأنه مجموعة من الجيش

تزحف نحو ساحة الحرب ، بعد قليل ظهر أمام أعينهم مطعم الشطيرة ، عادت ألوان بشرات

وجوههم إلى حالتها الطبيعية

شطيرة

دفع جورج الباب ب لطف ، نظروا الأربعة إلى الناس المتواجدين في داخل المطعم ،

يتناولون مختلف الوجبات اللذيذة و الشهية .

وجدت عائلة جورج ، طاولة شاغرة بجانب صورة شخصية المطعم ( الطباخ ) الرمز

الأساسي لمطعم الشطيرة ، جورج : أجلسوا على تلك الطاولة ، و سأطلب لكم الطعام

الذي تحبونه .

طلب كل واحد منهم وجبته المفضلة ، ذهب إلى المحاسب الذي كان في الوسط ،

كان الناس يصطفون بإنتظام ، أخذ جورج الوجبات من المحاسب ، بعد ما قاله ماذا

تريد عائلته ، سعدت بقية الأسرة ، عندما شاهدوا الأب يحمل طبق بلاستيك على وجباتهم .

فجأة وقع شيء من سقف المطعم ، مما جعل الحضور يقفزون من هبوط كبسوة فضائية

خرجت منه عائلة ماجيما ، تنفست الأسرة هواء الأرض ، رفع ماجيما يده اليمنى عالياً

مخاطباً الناس : مرحباً أيها الجمهور الكريم .

كبسوة فضائية

ران : لقد جاءنا من القمر ، شان : و نلعب على سطحه بدون جاذبية ، أدهش الناس من حديثهم الغريب و العجيب

توجه ماجيما نحو السيد جورج ، مصافحا بحرارة و سعادة : أهلا سيد جورج تسرني رؤيتك مرة أخرى

جورج : و أنا كذلك .

تعرفت العائلتان على بعضهما البعض ، قررت أسرة ماجيما تناول الطعام مع جورج و عائلته .