قصة : الفندق العجيب – الفصل الثامن عشر – الجزء الثاني

الفصل الثامن عشر

الجزء الثاني

صورة قديمة

كانت تشاهد عائلة يحيى التلفزيون معاً في غرفة المعيشة ، يتابعون مسلسل قديم جداً ، السمين و النحيف

يعتبر من البرامج الفكاهية في الماضي ، شعر أبناء يحيى بالجوع ، وضعوا أياديهم على بطونهم .

كانت أسحار تريد تقول شيئاً لوالدها ، ولكن لم يصدر منها أي صوت ، أذهل الأب من هذا الموقف ،

حاول الرد على ابنته الصغيرة ، وضع يحيى يده على فمه ، ثم اتضح له أن جميع أفراد عائلته ،

لا يستطيعون الكلام و التحدث مع بعضهم البعض .

قرر يحيى كتابة كلامه على ورقة بيضاء ، يحيى : ماذا تريدون يا عائلتي ، أخذت الأم و الأبناء كتابة طلباتهم ،

فرح : هل نتستطيع الذهاب ، بلال : إلى أحد المطاعم العربية ، أسحار : معدتي تؤلمني ،

بشائر : أبي حبيبي ، السبب يعود إلى صمت عائلة يحيى المفاجئ .

أنهم أخذوا جرعة زائدة من تلك المادة ، قام الأب من مكانه ، ذاهباً لإحضار الطعام ،

كانت هذه اللحظات الأخيرة من إقامتهم ، و بداية أصعب امتحان لهذه المسابقة ،

الغريبة من نوعها في إيطاليا ، تفقد يحيى محفظته ، الا أنها كانت خالية من الأموال ،

شاهد الرجل القديم يقف أمامه ، بعد ما عرف حالته قدم له بعض المال .

Advertisements

رأيان على “قصة : الفندق العجيب – الفصل الثامن عشر – الجزء الثاني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s