مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 12

مملكة الخيال 

الجزء 1 

تأليف: هاشم توفيق 

2006م 

( الفصل الثاني عشر )

( المعركة الأولى مع دنقل )

 

أغلق دنقل الباب بقوة .. و أقترب نحو شاهين ، وقف دنقل أمامه

 

دنقل: أتعجب من اختيار الملكة ميني ، ألم تجد فارس أفضل من هذا الولد النحيف ؟

بطوط: أسكت لا أسمح لك أن تسخر من الملكة

دنقل: يا أمي .. كفى لقد أخفتني يا بطوط ..ها ها ها ، عرفت لماذا أختارت هذا الفتى ، قد يكون مهرجاً و يضحككم أوقات المعارك .

 

اشتعلت نارين بعين شاهين غضباً

 

شاهين: سأريك من هو المهرج هنا .. أيها السمين

 

أخرج الثلاثة أسلحتهم

 

 

 

 

 

دنقل: هل هذه ألعاب أحضرتمها ..كي تتسلون بها

بندق: عندما أرمي أحد سهامي ، ستصبح تمثالاً من جليد

دنقل: حقاً .. إذن ما رأيك بهذه

 

أخرج دنقل القلادة السوداء

 

محروس: أحذروا يا أصدقائي ..هذه القلادة خطيرة

دنقل: أيتها القلادة .. أجعلي الأثاث يهجم على هؤلاء المتطفلين

 

و خرج من القلادة ضوء رمادي ، و دخل على جميع أثاث السرداب ، طارت ( الكراسي – الطاولات – الخزانة ) .

 

اتجه شاهين مسرعاً نحو الحاكم ( محروس ) ، قطع قيود محروس باستخدامه سيف البرق .

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهين: سيدي حاكم المدينة ..خذ هذا الخاتم

محروس: و ماذا أفعل به

شاهين: امسح على الحجر .. و سوف يظهر لك حاجز أخضر

محروس: أتمنى لكم النصر

شاهين: شكراً لك

 

و عاد شاهين إلى ساحة القتال ، لمساعدة رئيس الوزراء و الفارس بندق

 

شاهين: مستعدون للمعركة

بطوط وبندق: مستعدون

 

انطلق الأصدقاء الثلاثة نحو الأثاث الطائر

 

شاهين: البرق الأزرق

 

 

 

 

 

 

صعق البرق جميع الكراسي ، حتى أصبحت مثل الرماد من شدة قوة البرق

 

بندق: بطوط انتبه

 

طارت أحد الطاولات نحو بطوط

 

ركض بندق سريعاً ، و دفع بطوط و وقف بندق أمام الطاولة ، حتى ضربته على وجهه ، و وقع مغشياً عليه .

 

بطوط: بندق .. صديقي

 

انفجر بطوط غاضباً كالبركان الثائر ، استخدم بطوط عصاه و وجهها نحو الطاولات .

 

بطوط: الإعصار المدمر

 

 

 

 

 

 

أخذ الأعصار الطاولات و جعلها أجزاء صغيرة ، ثم عاد بطوط إلى بندق

 

بطوط: بندق .. بندق استقيظ

شاهين: بطوط لا فائدة ربما الصدمة قوية .. جعلته يفقد وعيه

بطوط: و ما هو الحل

شاهين: تذكرت أعطاني عبقرينو مسحوق يفيدنا في مثل هذه المواقف

 

أخرج شاهين من جيبه .. مسحوق ذهبي ، و رمى بعض منه على وجه بندق ، و بعد ذلك فتح عيناه

 

بندق: ماذا ..حدث لماذا أنا نائم على الأرض

شاهين: لقد ضربتك الطاولة بدلاً من بطوط

 

مد بطوط و شاهين أياديهم لمساعدة بندق على الوقوف

 

 

 

 

 

 

دنقل: مشهد مؤثر .. ولكن مع هذا سأقضي عليكم ، أهجمي أيتها الخزانة

 

انطلقت بسرعة كبيرة نحوهم ، تفادها شاهين بجهة اليمين ، و بطوط بجهة اليسار ، و أما بندق فقد قام بالقفز فوقها .

 

شاهين: البرق الأزرق

بطوط: الحمم البركانية

بندق: السهم الثلجي

 

وصلت هجماتهم في نفس التوقيت ، حتى تلاشت الخزانة ، و كأنها لم تكون موجودة .

 

دنقل: لا تفرحوا كثيراً

بطوط: أيها الشرير .. أين أخبت الثمرة الحمراء

دنقل: هل تقصد تلك الكرة الزجاجية

شاهين: أجل

 

 

 

 

 

اشار إلى أعلى .. وضعها على الثريا ، كانت بالوسط

 

دنقل: ولكن عليكم أولاً ..التغلب عليّ

 

طار دنقل بالهواء

 

شاهين: البرق الأزرق

دنقل: البرق الأسود

 

ردع البرق الأسود .. البرق الأزرق ، و أسقط شاهين أرضاً

 

بطوط: النيزك الأصفر

دنقل: النيزك الأسود

 

اصطدم النيزكين ببعضهما البعض ، و انفجرتا و صارا قطع صغيرة ، و جاءت على جسد بطوط

 

 

 

 

 

و وقع على ظهره من شدة الألم

 

بندق: السهم الثلجي

دنقل: السهم الناري

 

أذاب سهم بندق و أحرق ملابسه ، و راح يركض من حرارة لهيب السهم ، و أما محروس فكان ما زال  في داخل الحاجز

 

محروس: ياإلهي لقد تمكن منهم ، أعتقد أن لدي شيء قد ينفع

 

أخرج محروس كيساً مليء بثمار الفراولة اللامعة .

 

محروس: أجل هذه الثمار ستعيد لهم الطاقة

 

رمى 3 حبات إليهم

 

دنقل: محاولة يائسة منك

 

 

 

 

وقعت أعينهم على حبات الفراولة ، تناول ( شاهين و بطوط و بندق ) ، كل واحد منهم ثمرة واحدة ، حتى سطع من بين أجسادهم ، أنوار صفراء .

 

وقف الفرسان على أقدامهم من جديد

 

دنقل: كيف عادت قوتكم

بطوط: بفضل الثمار

شاهين: يا دنقل

بندق: السمين

 

أصبح لون دنقل مثل حبة الطماطم من شدة الغضب

 

دنقل: أنا سمين .. أنا سمين ، سأجعلكم حبة بطاطا ، الصخرة الحادة

 

قفز شاهين قالاً : البرق الأزرق ،

 

 

 

 

شطر البرق الصخرة إلى نصفين ، و تابع الهجوم تقدمه حتى وصل إلى دنقل ، صعقه و راح يصرخ ، كأنه إبرة وخسته

 

بطوط: الأخشاب المتقطعة

 

ادفعت الأخشاب مثل قوة المدافع الحربية ، البعض اصاب وجه دنقل ، و البعض الآخر اصاب بطنه

 

بندق: السهم الثلجي

 

وقع السهم على القلادة السوداء

 

دنقل: كلا .. لا يمكن

 

تجمدت القلادة و تحطمت .. فأصبحت مثل المرآة المهشمة ، سقط دنقل من الأعلى ، اهتزت الأرض بسبب بدانته

 

 

 

 

 

 

بندق: هذه أول مرة في حياتي أشعر بهزة أرضية

شاهين: هيا نهجم معاً ( البرق الأزرق )

بطوط: مياه الشلال

بندق: السهم الثلجي

 

صارت الهجمات الثلاثة كتلة واحدة .. فأصابت دنقل و أصبح تمثال من جليد ، قفز الثلاثة سعداء

 

بانتصارهم الساحق

 

شاهين: انتصرنا عليه أخيراً

بطوط: هذا النصر الاول

بندق: استطيع الآن تناول الطعام

 

جاء محروس مسرعاً ، و احتضن الأبطال بكل حرارة

 

 

 

 

 

 

محروس: أشكركم .. كيف أكافأكم ..اعتباري حاكم للعاصمة

بندق: هل يمكن أن تجهز لنا وليمة تناسبنا

 

صدر صوت معدة شاهين و بطوط

 

شاهين: أظن أنني جائع بسبب المعركة

بطوط: و أنا كذلك ها ها ها

محروس: حسناً سأطلب من خدمي تجهيز الطعام

شاهين: بطوط قوم بالعمل

بطوط: حاضر سيدي القائد

 

أسقط بطوط الثريا التي كانت فيها الثمرة ، أمسك بندق بالثمرة الحمراء ، حرك بطوط عصاه بشكل دائري ، حتى اختفى الجميع و أصبح السرداب خالياً .

 

و بعد ما تناول الأبطال الشجعان وجبتهم الكاملة ، اتجهوا مباشرة نحو القلعة الملكية ، حاملين معهم دنقل المتجمد ، حتى دخلوا إلى القاعة الملكية الكبيرة . 

Advertisements

مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 11

( الفصل الحادي عشر )

( الممر السري )

 

ضرب الثلاثة بأيديهم تعبيراً عن انتصارهم.

 

شاهين: لقد هزمنا الكلاب السوداء

بطوط: و الآن أين سنذهب يا أصدقاء

شاهين: علينا إكمال تفتيش بقية الغرف

 

توجه بندق نحو المدفأة

 

بندق: هذه الساعة نوعها نادر ..كيف حصل عليها

 

حمل بندق الساعة .. و إلا بالمدفأة بأكملها تترفع ، و رسمت الدهشة على الجميع ، كان ممر سري يؤدي إلى مكان ما .

 

 

 

 

 

 

بطوط: أنت عبقري يا بندق

بندق: لم أفعل شيئاً .. كانت مجرد صدفة

شاهين: هيا بنا .. ربما سنجد شيئاً مفيداً

 

كانت سلالم حجرية ، و هبط الأصدقاء السلالم

 

بطوط: يا ترى لماذا بنى دنقل هذا الممر السري ؟

بندق: أعتقد إذا طلب طعاماً ..كثيراً يقوم بتناوله في هذا المكان

 

ضحك الثلاثة معاً ، حتى صدر صدى ضحكاتهم

 

شاهين: أنت تملك روح الدعابة

بندق: شكراً ..هذا لطف منك يا شاهين

بطوط: شاهين ما هو ترتيبك في أفراد العائلة

شاهين: ترتيبي الثاني

بندق: قد وصلنا يا أصحابي

 

 

 

 

 

اشار بندق إلى باب حديدي

 

بطوط: هيا نذهب و نكتشف ماذا يوجد في

 

تقدم بطوط أولا إلى الباب ، و ما أن دفعه .. و بإذا يفتح الباب ولكن كانت الغرفة مظلمة

 

بندق: يا إلهي ربما يوجد .. مصاص الدماء فنهرب

 

أمسك شاهين ملابس بندق الخائف

 

شاهين: أنتظر .. أين أنت ذاهب

بندق: أنا عائد إلى غرفة المعيشة

شاهين: هل نسيت يا بندق ، أن بقاء المملكة يعود إلى نجاح مهمتنا

بطوط: معه حق .. إذا تفرقنا بسبب الخوف أو الأنانية ، فلم نحقق نصراً يضمن السعادة و الرفاهية

 

 

 

 

 

بندق: أنا آسف لقد سيطر الخوف عليّ

 

أخذ بطوط يدير عصاه .. حتى أضاءت الغرفة ، كانت الغرفة مليئة بالأسلحة و الأدوات الحادة

 

شاهين: ياإلهي ما كل هذا

بطوط: أسمع صوتاً

بندق: صوت من يا بطوط

بطوط: أحد يطلب النجدة

 

جاء مصدر الصوت من الخزانة الخشبية

 

شاهين: أنا سأفتح الخزانة

بطوط وبندق: كن حذراً يا شاهين

 

مشى شاهين خطوات هادئة ، حتى وصل إليها .. و مد يده على مقبض الباب ، و فتح باب الخزانة .. و وقع شيء ما من داخلها

 

 

 

 

 

رسمت علامة تعجب على الجميع

 

بطوط: الحاكم ( محروس )

 

مقيد اليدين و القدمين .. و وضع شريط لاصق على فمه

 

بطوط: من فعل بك هذا

بندق: بطوط أنه لا يستطيع الكلام و الشريط اللاصق يمنعه من ذلك

 

نزع شاهين الشريط من فم محروس

 

محروس: اوجه .. أهربوا يا شباب أنه فخ

شاهين: ماذا تقول

 

جاءت ضحكة خبيثة و شريرة من وراء ظهورهم  ، التفت بطوط إلى الخلف ، و كان دنقل بجانب الباب

 

 

 

 

 

دنقل: مرحباً بالضيوف الكرام

بطوط: دنقل أين كنت

دنقل: كنت بعض أغراض للمنزل

 

صرخ محروس : أنه يكذب .. هو الذي قيدني و وضعني داخل الخزانة ، و أيضاً هو سبب تغير طعم التفاح و ظهور الكلاب السوداء .

 

مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 10

مملكة الخيال – الجزء 1 

تأليف : هاشم توفيق 

2006م 

( الفصل العاشر )

( مواجهة مع الكلاب السوداء )

 

و بعد انتهاء التدريب ، اتجه شاهين و بطوط و بندق إلى القاعة الملكية ، و دخل معهم المدرب جهبز ، و كانت الملكة ميني و الأميرة بطوطة متواجدتين .

 

ميني: كيف كان التدريب

جهبز: كان أدائهم ممتازاً

بطوطة: و كيف يستخدمون الأسلحة

جهبز: فقط يضعون الجواهر ..حتى تعمل الأسلحة

ميني: هل أنتم مستعدون

قال الثلاثة بصوت واحد: نحن مستعدون

 

فجأة ظهر لهم جسم غريب ، لم يكن وحشاً .. بل كان عبقرينو

 

ركض بطوط حول القاعة فزعاً

 

 

 

 

 

بطوط: يا إلهي .. شبح .. شبح .. سيقضي علينا

بطوطة: يا بطوط .. توقف أنه ليس شبحاً  ، بل هو عبقرينو

بطوط: ماذا كيف وصل بهذه السرعة

عبقرينو: ها ها ها ها لقد استخدمت ( آلة التنقل السريع ) ، هل نسيت أني أعمل مخترعاً .

 

حك بطوط رأسه قالاً: صح لقد نسيت

 

ضحك الجميع المتواجدين في القاعة

 

ميني: أهلا و سهلاً بك يا سيد عبقرينو في قلعة الخيال

عبقرينو: لي الشرف أن أكون بينكم يا سيدتي

ميني: أريدك أن تخترع أشياء تسهل على أبطالنا

عبقرينو : حاضر يا سيدتي الملكة

ميني: أيها الأبطال الشجعان ، مهمتكم الأولى .. القضاء على الكلاب .

 

 

 

 

 

 

ميني : و استرجاع الثمرة الحمراء

شاهين: لا تقلقي يا سيدتي ستعود المملكة إلى سابق عهدها

بطوط: لن نخيب ظنكِ أبداً

بندق: النصر لنصيبنا

 

و في خارج القلعة الملكية ، مشى ( شاهين – بطوط – بندق ) ، في أحد شوارع العاصمة .

 

شاهين: بطوط .. استخدم عصاك العجيبة .. لتحديد موقع الثمرة

 

رفع بطوط عصاه إلى أعلى ، حتى ظهرت خريطة العاصمة

 

بطوط: غير معقول .. لا أصدق عيني

بندق: ماذا هناك يا صاحبي

بطوط: الثمرة موجودة في منزل الوزير ( دنقل )

 

 

 

 

 

 

شاهين: غريب كيف وصلت إلى ذاك المكان

بطوط: ليس لدي أي فكرة ..هيا يا شباب

 

وقت كان الفرسان الثلاثة يمشون ، فجأة ظهرت 3 كلاب سوداء

فزع سكان من ظهور الكلاب المفاجئ ، شهر ( شاهين – بطوط – بندق ) أسلحتهم .

 

شاهين: لا تقلقوا سنتوله أمرهم ، بطوط: أدخلوا إلى بيوتكم ، بندق: و لا تنسوا أن تطبخوا لنا بعض الطعام .. بعد التغلب عليهم.

 

رفع شاهين سيف البرق عالياً ، ثم ضرب السيف بالأرض قالاً: البرق الأزرق

 

فصعق الكلب بضربة السيف ، و دار بطوط عصى الطبيعة

 

بطوط: الرياح القوية

 

 

 

 

 

دفعت رياح الكلب الآخر .. حتى طار من شدة الرياح

 

غرس بندق السهم الأبيض بقوس الثلجي

 

بندق: سهام الجليد

 

انطلق السهم مسرعاً نحو الكلب الأخير ، و وقع السهم على صدره ، فأصبح قطعة من الجليد ، ثم ذاب من أشعة الشمس .

 

شاهين: لقد انتصرنا يا أصدقاء

بطوط: سنتوجه إلى منزل دنقل السمين

 

تابع الأصدقاء طريقهم نحو منزل الوزير الخائن ( دنقل )

 

شاهين: هل منزل دنقل بعيد يا بطوط

بطوط: أصبر فالصبر جميل

بندق: ألم يحن وقت الغداء .. أنا جائع جداً

 

 

 

 

بطوط: ها هو ذا

 

 كان منزل مثل طراز البيوت الإنجليزية ، توقف الثلاثة عند الباب الذهبي ، و أما الجرس كان عبارة عن جوهرة حمراء اللون ، نقر بندق جرس المنزل أكثر من مرة ، ولكن لم يفتح الباب الرئيسي أحد .

 

بطوط: هذا غريب لماذا لا يفتح أحداً الباب

شاهين: ربما ذهب إلى القلعة مرة أخرى

بندق: أتساءل أين ذهب محروس حاكم المدينة

بطوط: لا تقلق .. سنبحث عنه لاحقاً

 

استخدم بطوط عصاه لفتح باب المنزل ، فتح الباب .. و كان بمقدمة الفرسان ( شاهين )

 

شاهين: ما كل هذه الصور يا بطوط

بطوط: هذه صور دنقل .. لقد عمل في مناصب مختفلة ، من معلم الرياضيات إلى وزير الإقتصاد

 

 

 

 

كانت غرفة المعيشة مليئة بصور دنقل

بندق: لماذا المدفأة مشتعلة .. و نحن في فصل الصيف

بطوط: ربما أخذ دنقل حماماً بارداً ، لذلك أشعل المدفأة .. كي يشعر بالدفء

 

لمح شاهين لوحات غريبة على الحائط

 

شاهين: بطوط .. بندق تعالا إلى هنا

بطوط : ماذا هناك

شاهين: أنظروا إلى هذه اللوحة

بندق: لحظة واحدة .. أليست تشبه الكلاب ، التي واجهنها قبل قليل

بطوط: غريب لماذا يضع دنقل مثل هذه اللوحات القبيحة

شاهين: هيا بنا .. لنفتش بقية غرف المنزل

بطوط: شاهين

شاهين: ماذا تريد

بطوط: اللوحة تتحرك يا صديقي

شاهين: هل تمزح أم أنك تتخيل

 

 

 

 

ولكن لم يكن بطوط يمزح أو يتخيل ، أخذت الكلاب الأربعة تتحرك .. كأنها محبوسة في داخل القفص

 

بندق: أنها تحاول الخروج من اللوحة يا شاهين

شاهين: سنقوم بهجوم جماعي .. لمنعها من الخروج

بطوط : فكرة حسنة

 

جهز كل واحد منهم سلاحه ، للتصويت على لوحة الكلاب السوداء

 

شاهين: عندما أقول 3 .. تطلقون معي

قال بطوط و بندق بصوت واحد: مستعدون يا شاهين

شاهين: واحد ..اثنان ..ثلاثة

 

انطلقت ضربات أسلحتهم نحو اللوحة مباشرة ، إلا أن الكلاب عكست الهجوم بــ ( قوتها الدفاعية ) ، ابتعد الأصدقاء عن انعكاس الهجمات في الوقت المناسب .

 

 

 

 

 

وقع ( شاهين – بطوط – بندق ) على الطاولة فتحطمت ،          و استطاعت الكلاب الشريرة الخروج من اللوحة ،            نهض الأصدقاء بسرعة .. استعداداً لمواجهة الكلاب المتوحشة .

 

شاهين: البرق الأزر …. !

 

قفز كلبين على شاهين ، ولم يسمحا بإكمال هجومه ، و حاول بطوط و بندق مهاجمة الكلبين الآخرين إلا أن مخالب الوحوش كانت أسرع من أيادي الاثنان .

 

زحف الثلاثة نحو البساط الأحمر ، و كانوا محاصرين تماماً من كل جانب ، و لن تكون معهم أسلحتهم .. فقد أصبحت بعيدة عنهم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بطوط: شاهين ..ماذا سنفعل الآن تصرف

بندق: ربما .. سيأكلوننا .. انتهى أمرنا

شاهين: ليتني تسمكت بالسيف بشدة ، تذكرت شيئاً

بندق: هل لديك بعض شطائر النقانق

بطوط: هذا ليس وقت الطعام .. في مأزق ، ماذ تذكرت قول بسرعة .

 

شاهين: أعطتني الملكة ميني .. الخاتم

 

لبس الخاتم .. و مسح على الحجر ، حتى طلع منه أضواء خضراء ، فكونت مثل حاجز كروي ، أصبح (شاهين و بطوط و بندق) ، داخل كرة خضراء ، هجمت الكلاب عليهم .. إلا أن الكرة قذفت بالكلاب بعيداً ، أدهش شاهين من قوة الخاتم العجيبة .

 

شاهين: هذا رائع .. أنه ( خاتم ميكي )

بطوط: من حسن حظنا أن معنا هذا الخاتم

بندق: ولكن بقيت مشكلة واحدة يا رفاق

شاهين: و ما هي ؟

 

 

 

 

بندق: الأسلحة ..بعيدة عنا

بطوط: استخدم الخاتم ..مرة أخرى .. لاستعادة الأسلحة

شاهين: حسناً .. سوف أجرب

 

مسح الخاتم و كانت أنظاره موجهة نحو الأسلحة ، اختفت الأسلحة التي كانت بجانب الكلاب

 

و صارت في متناول يد الفرسان الثلاثة كالسحر

 

شاهين: جاء دورنا .. هجوم

 

ركض الثلاثة مسرعين نحو الكلاب بكل شجاعة و جرأة

 

شاهين : البرق الأزرق

 

ضرب الكلبين حتى اختفوا مثل الأشباح ، و أما بطوط استخدم .. هجوم الصخور ، و بندق استخدم السهم الثلجي ، فاختفى الكلبين الآخرين . 

مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 9

تأليف : هاشم توفيق 

2006م 

( الفصل التاسع )

( المخترع عبقرينو )

 

وفي مدينة زهرة البنفسج .. أخذ دخان يتصاعد ، من مدخلة منزل المخترع عبقرينو ، كان المخترع عبقرينو .. يقوم بإصلاح آلة غسالة الملابس ، و يساعده المصباح الصغير .

 

عبقرينو: شكراً لك يا مصباح

 

انحى مصباح لصانعه .. ثم خرج من غرفة الاختراعات

 

عبقرينو: كان اليوم شاقاً .. سأذهب إلى السرير كي سأتجمع قواي

 

كاد يخرج هو أيضاً من غرفة الاختراعات ، إلا أن كان هناك شيئاً أجبره على التوقف ، وقعت عين عبقرينو على طائر أزرق اللون، يحمل بمنقاره ظرفاً أبيضاً و عليه شعار المملكة .

 

 

 

 

 

أقترب عبقرينو من الطائر ، الذي كان واقفاً بجانب النافذة المفتوحة ، أخذ الظرف بلطف

 

عبقرينو: ياإلهي أنها رسالة ملكية ترى ما الأمر

 

و بدأ بقراءة الرسالة

 

رسالة من قلعة الخيال

 

.. تحية طيبة إلى المخترع عبقرينو ، ندعوك لقدوم مدينة التفاح، لأننا نعاني بمشكلة في القلعة ، و هي عدم استطاع العاملين في الحديقة الملكية ، متابعة العمل بالاهتمام للحديقة ، و يعود السبب أن عددهم 3 عاملين ، و تعلم أن البلاد تمر بظروف و أمور غريبة ، لا نجد لها أي تفسير مقنع .

 

و أرجو أن تقبل بالحضور ، حتى التوصل إلى السبب الحقيقي ، الذي تجعل بعض التغيرات التي تحصل في كافة مدن المملكة ، ولقاءنا في قلعة الخيال ، و أيضاً كي تساعد الفرسان الثلاثة على تسهيل مهمتهم .

 

ملكة مملكة الخيال

ميني ماوس

 

احتار عبقرينو من هذا الأمر ، هل يقبل بدعوة الملكة أم يبقى مع زوجته و أولاده ، ليس لديه وقت كافي عليه أن يقرر .

 

فجأة دخلت عليه زوجته

 

الزوجة: عزيزي .. أن الغداء جاهز

عبقرينو: ليس لدي رغبة لتناول الطعام

 

اقتربت الزوجة أكثر من زوجها

 

الزوجة: ما الأمر يا عبقرينو .. هل هناك شيء ما يزعجك

 

ناولها الرسالة .. و أخذت تقرأ سطور الرسالة

 

 

 

 

 

 

 

 

الزوجة: هل ستذهب إلى العاصمة

عبقرينو: لا أدري .. أنا في حيرة من أمري ، هل أذهب أو أبقى

الزوجة: أذهب و سأطلب من أخي ، أن يساعدني بالاعتناء للأطفال

 

عبقرينو: عزيزتي أعطيني القطعة النقدية

الزوجة: لماذا ..ماذا ستفعل بها

عبقرينو: ستكون قرعة لاتخاذ القرار النهائي

الزوجة: طيب

 

عبقرينو: أنظري إذا وقعت على نقش ( ميكي الذهبي ) ، سأذهب إلى مدينة التفاح ، أما إذا وقعت على نقش ( ميكي الفضي ) سأبقى معكم

الزوجة: أنا موافقة ..ولكن هناك شيء ناقص

عبقرينو: و ما هو

الزوجة: الأولاد يجب أن يشهدوا القرعة

 

 

 

 

 

 

رفع كفه التي تحمل القطعة النقدية ، و رمها بالهواء .. دارت .. دارت .. و دارت حتى سقطت على الأرض ، القى عبقرينو .. نظرة على  القطعة ، فكانت علامة ( ميكي الذهبية ) ، رفع رأسه و وجه أنظاره نحو أسرته .

 

عبقرينو: وقعت القرعة على أن أذهب إلى قلعة الخيال .. و لن أتراجع أبداً

 

احتضن الأولاد والدهم

 

الأولاد: أبي لا ترحل أبقى .. أبقى معنا

الزوجة: دعوا والدكم يذهب إلى مهمته ، أن الوطن يحتاج إلى خدماته

 

لمس عبقرينو على رؤوس أولاده

 

 

 

 

 

 

 

عبقرينو: لا تقلقوا سأكون على ما يرام ، عندما انتهي من مهمتي سأعود إليكم

الأولاد: حقاً ..ما تقول

عبقرينو: نعم .. سيأتي يوماً من الأيام ستخدمون وطنكم ، سواء أن كنتم ( أطباء – مهندسين – معلمين – فنانين ) .

عبقرينو: أسمعوا .. أن حب الوطن و الإخلاص له ، من صفات المواطن الصالح لوطنه

 

وقف عبقرينو و جمع بعض الأدوات المفيدة ، وقف عند آلة

( التنقل السريع ) ، ضغط على زر التشغيل ، ثم طلبت الآلة تحديد المكان

 

عبقرينو: مدينة التفاح

الآلة : حاضر يا سيدي

 

و بسرعة البرق .. اختفى عبقرينو ، و لم يبقى سوا الأم و الأطفال ، الذين انفجروا بالبكاء و أصبحت دموعهم مثل قطرات المطر .

 

مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 8

مملكة الخيال 

الجزء 1 

تأليف: هاشم توفيق 

2006م 

( الفصل الثامن )

( المدرب جهبز )

وفي غرفة الملكة ميني ، كانوا مازالوا يتحدثون

 

ميني: قبل قيامكم بالمهمة الشاقة ، هناك نقطة أحب أن أوضحها

بندق: هل تقصدين النقطة الموجودة على الحائط

 

ضرب بطوط رأس بندق

 

بطوط : لا تقصد تلك النقطة

شاهين: هذا ليس وقت الشجار ..فلنسمع ماذا تريد أن تقول الملكة

ميني: أريد أقول .. عليكم بالتدريب و أنتم تستخدمون الأسلحة ، حتى يصبح مستواكم القتالي قوياً

بطوط: و من سيشرف على تدريبنا

ميني: استدعي المدرب جهبز

بطوطة: طلباتكِ أوامر

 

 

 

 

 

خرجت بطوطة من الغرفة الملكية .

 

أخرجت ميني من جيبها ، خاتم مرصعاً من الياقوت ، تناول شاهين الخاتم من يد الملكة

 

شاهين: ما هذا

ميني: أنه خاتم ميكي

شاهين: خاتم ميكي

ميني: عندما تتعرض لهجوم قوي .. استخدمه كي يحميك

 

و من ثم دخلت بطوطة إلى الغرفة

 

ميني: يا بطوطة .. أين جهبز

 

و دخل طائر أسود يشبه الغراب ، كان قصير القامة و يرتدي قبضعة خضراء ، و قميص برتقالي ، سار نحو الملكة ، و وقف و انحى لها

 

 

 

 

 

ميني: أجل أيها المدرب المحترم

جهبز: ما هي أوامركِ يا سيدتي

 

اشارت ميني بأصبعها نحو ( شاهين ) – ( بطوط ) – ( بندق )

 

ميني: أريدك أن تقوم بتدريب هؤلاء الثلاثة

جهبز: من أي ناحية تريدني أن أدربهم

ميني: من ناحية استخدام السلاح

جبهز: اعتمدي عليّ .. متى تريدنهم جاهزين للقتال

ميني: أريدهم اليوم .. هل تستطيع

جهبز: بكل تأكيد يا سيدتي .. كوني مطمئنة

 

 

مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 7

مملكة الخيال – الجزء 1 

تأليف : هاشم توفيق 

( الفصل السابع )

( حقيقة دنــــــــقـــــــل )

وفي خارج الغرفة .. كان يتبادل محروس الحديث مع دنقل في أحد رواق القلعة

 

محروس: ماذا تريد مني أيها الوزير

دنقل: أريد أن أخبرك بموضوع مهم

محروس: و ما هو هيا قل

دنقل: هل تريد معرفة لماذا تغير طعم التفاح و ظهور كلاب غريبة الشكل

محروس: نعم

دنقل: أنا سبب كل هذا يا صاحبي

 

رسمت علامة تعجب على وجه محروس

محروس: ها ها ها .. لا شك أنك تمزح كعادتك

دنقل: أنا لا أمزح في مثل هذه الأمور

محروس: كفى يا دنقل لا تكون سخيفاً

دنقل: حسناً سوف تقتنع بعد مشاهدتك لهذا

 

 

 

 

رفع معطفه حتى ظهرت علامة ( الكف الأسود )

 

محروس: لحظة واحدة .. ماذا تعني هذه العلامة الغريبة

دنقل: أنا من أتباع زعيم الظلام

محروس: أنت خائن يا دنقل

دنقل: لقد أكتشفت السر ..ولكن لن أدعك تفضحني

 

أمسك دنقل بقبضته القوية بالحاكم ( محروس )

 

محروس: أتركني و إلا صرخت بأعلى صوتي

 

وضع دنقل يده الآخرى على فم محروس

دنقل: لا أظن ذلك أيها الحاكم ، ستذهب معي إلى مكان سيعجبك

 

أخرج من جيبه معطفه قلادة سوداء اللون مثل الفحم

رفع القلادة قليلاً قرب وجهه

 

دنقل: يا قلادة الظلام انقلينا إلى منزلي ، فأضاءت القلادة بضوء رمادي ، اختفى الاثنان بعد خروج الضوء الرمادي .

 

مملكة الخيال – الجزء 1- الفصل 6

مملكة الخيال – الجزء الأول 

تأليف : هاشم توفيق 

2006م 

( الفصل السادس )

( الشجرة البيضاء )

حتى وقفت ميني عند أحد جدران القاعة الملكية ، و لمحت بلوتو

الكلب البرتقالي يتجه نحوها .

 

ميني: بلوتو .. هل استيقظت من النوم

 

و ضغطت على زر أحمر اللون ، فأرتفع الحائط من مكانه ، كان مدخل سري

 

ميني: لماذا أنتم واقفين كأنكم تماثيل .. هيا ندخل

 

لم يتوقع أحد أن يوجد مدخل سري ، فتابعوا الأصدقاء الملكة ميني ، حتى وصلوا إلى قاعة أخرى ..تختلف تماماً عن القاعة السابقة ، ثم وقفت ميني بجانب شيء كبير .

 

ميني: أقدم لكم سر المملكة ( الكبير ) ( شجرة مملكة الخيال )

 

كانت شجرة بيضاء كالثلج ، و أما أوراقها فكانت شفافة مثل الماء النقي .

 

 

بطوط: ولكن يا سيدتي .. أين ثمارها

ميني: لقد اختفت هل تعلمون أن كل ثمرة تحافظ على توازن كل مدينة

شاهين: لم أفهم شيئاً يا سيدتي

ميني: سأشرح لكم أكثر ، عدد ثمار هذ الشجرة بعدد مدن مملكة الخيال السبعة

 

1- ( الثمرة الحمراء لمدينة  التفاح ( العاصمة ) )

2-( الثمرة البرتقالية لمدينة البرتقال )

3- ( الثمرة الصفراء لمدينة الليمون )

4- ( الثمرة الزرقاء لمدينة الجواهر الزرقاء )

5- ( الثمرة البنفسجية لمدينة زهرة البنفسج )

6- ( الثمرة العنابية لمدينة العنب )

7- ( الثمرة الخضراء لمدينة الزمرد )

 

نظرت ميني إلى الأصدقاء

 

 

 

 

 

 

ميني: لقد قررت من هم الأشخاص المكلفين

 

( شاهين ) – ( بطوط ) – ( بندق )

 

محروس: ولكن هناك شيء ناقص

ميني: و ما هو يا حاكم العاصمة

محروس: يحتاجون هؤلاء إلى أسلحة تسهل عليهم مهمتهم الطويلة

ميني: معك حق يا أستاذ محروس ، اتبعوني إلى غرفتي

 

لاحق الجميع بالملكة ميني إلى ممر آخر ، كان حائط الممر مليء بالنجوم اللامعة ، كأنهم يسبحون في وسط الفضاء .

 

حتى وصلوا عند الباب .. كان عليه رسمة هلال أبيض ، فتحت ميني الباب .. وقت دخولهم للغرفة الخاصة بالملكة  و الملك ، كان فيها سرير ذهبي و شرشف فضي ، و مكتبة ضخمة مليئة بالكتب ، و لوحات العائلة المالكة .

 

 

 

 

 

ميني: ما رأيكم بغرفتي يا سادة

شاهين: أنها رائعة و جميلة .. كأني في أحد القصور الأوروبية

بندق: ليتني كنت ملكاً حتى أعيش بهذه السعادة

بطوط : منصب الملك ليس أمراً ممتعاً ، كما تتصور .. أنها مسؤولية على الحاكم اتجاه بلاده و شعبه

ميني: شاهين .. تقدم

 

ارتبك شاهين و وجه نظاراته نحو بطوط و بندق

 

بطوط : أذهب يا صديقي

 

سار شاهين نحو الملكة ، توقف عن السير ..كان يفصل بين شاهين و الملكة ميني ، طاولة دائرية زرقاء ، أخذت ميني شيئاً من الطاولة ، كان عبارة عن سيف على هيئة برق ، الجزء الأعلى من سيف البرق ، كان باللون الأزرق ، و أما الجزء السفلي باللون الأبيض ، سلمته إلى شاهين .

 

 

 

 

 

 

الذي شعر بالسعادة عندما أمسك بالسيف

 

ميني: رئيس الوزراء بطوط

 

تقدم بخطوات ثابتة ، قدمت له عصى الطبيعة ، التي كانت تشبه الشجرة ، و بعد ذلك جاء دور بندق ، سلاحه قوس السهام ( قوس الثلج ) ، و بعد تسليم أسلحتهم ، وقفت ميني مخاطبة الجميع

 

ميني: ستكون مهمتكم الأولى في مدينة التفاح ، إذا نجحتهم في جميع مهماتكم سوف تحصلون على مكافأة

بندق: و هل المكافأة أن نطلب من أحد المطاعم وجبات مجانية

ميني: ها ها ها ها ها كلا يا بندق ..بل هي أفضل من وجبات المطاعم ، أن بقاء المملكة بين أيديكم

شاهين: اعتمدي علينا يا سيدتي

بطوط: أين الحاكم ( محروس )

بطوطة: لقد شاهدته يخرج من غرفة الملكة قبل قليل . 

قصتي : مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 5

( الفصل الخامس )

( قلعة الخيال )

 

ضحك بطوط وشاهين على بندق ، قام بندق و قال

 

بندق: ربما رمى الملك ميكي قشر الموز 

 

سار الثلاثة إلى الطريق المؤدي لقلعة الخيال ، أخذ شاهين ينظر إلى طبيعة المملكة يميناً و يساراً .

 

بطوط: هذه هي القلعة

 

كانت القلعة كبيرة من حيث المساحة ، لونها أزرق فاتح ، و على البوابة الرئيسية شعار المملكة بشكل ميكي .

 

شاهين: أنها رائعة

بندق: متى سندخل

بطوط: سندخل الآن

 

و اقترب بطوط من البوابة قليلاً

 

 

و قال بصوت عالي ( بطوط ) : أيها البواب أيها البواب

 

و ظهر فوق بوابة القلعة

 

البواب: من هناك

بطوط: أنا بطوط رئيس الوزراء

البواب: مرحباً بك يا سيدي ..من جاء معك

بطوط: بندق أحد حراس المملكة ، و معي أيضاً ضيف جديد الاستاذ شاهين

البواب: لا يمكنني السماح له بالدخول ، إلا إذا كان معكم الورقة الذهبية .

 

راح بطوط يبحث عن الورقة الذهبية في أحد جيوبه

 

بندق: هل نسيتها في البيت ؟

بطوط : أسكت أنا متأكد أني وضعتها

 

 

 

 

 

 

و استمر بالبحث حتى أحس بشيء ناعم ، ثم أخرج ذاك الشيء ، فكانت ورقة ذهبية لامعة كأنها سبيكة ذهب .

 

بطوط: هذه هي .. هل يمكننا الدخول الآن

البواب: هل الورقة أصلية يا سيدي

بطوط : إذا لم تصدقني .. انزل من فوق .. و تأكد بنفسك .

 

و بالفعل اختفى البواب من أعلى

 

بندق: لماذا كل هذه الإجراءات الأمنية

قال بطوط برحابة صدر: كي لا يدخل أي شخص يريد الشر للملك أو الملكة

 

و بعدها خرج لهم البواب عبر باب صغير بجانب البوابة

حتى وصل إلى الثلاثة

 

البواب: هل يمكنني إلقاء نظرة على الورقة

بطوط : تفضل

 

 

 

 

أخذ يفحصها من الأمام إلى الوراء ، وجد علامة ميكي ماوس الفضية ثلاثية الأبعاد

 

بطوط: و الآن ماذا تقول

البواب: يمكنكم الدخول أيها السادة

 

شعر شاهين بالسعادة والسرور ، لأنه سوف يشاهد قلعة الخيال

 

صرخ البواب بأعلى صوته : افتحوا البوابة

 

فتحت البوابة البيضاء ، انحى البواب احتراماً لهم

 

البواب: تفضلوا بالدخول .. لحظة خذ الورقة

بطوط: شكراً لك .. هيا بنا يا شباب

 

دخل الثلاثة إلى داخل القلعة ، حتى ابصر شاهين حديقة جميلة ، مليئة بالأزهار و الأشجار التي تحمل الثمار ، و تغاريد العصافير تعطي لامسة ساحرة للمكان .

 

 

 

 

بندق: شاهين هيا نذهب إلى حديقة ميكي

 

و ضحك ضحكته المعتادة ، و تابعوا سيرهم ، و من مسافة بعيدة، جاءت 3 بطات صغيرات نحوهم ، يرتدون ألوان مختلفة

( الأحمر – الأخضر – الأزرق )

 

صاح أحدهم : عمي بطوط .. عمي بطوط

بطوط: توقفوا ..توقفوا

 

أخذ يتنفسون بصعوبة

 

بطوط : هل شرحتهم لي لماذا كل هذه العجلة

كركور : لقد تعبنا من عمل بالاهتمام لحديقة القلعة

فرفور : العاملون في الحديقة كلهم رحلوا

زرزور : لا نستطيع نحن الثلاثة انجاز الأعمال

قالوا: نريد حلاً يا عم بطوط

بطوط: دعوني أفكر يا أولاد

شاهين: لدي الحل المناسب

 

 

 

بندق: و ما هو قل يا شاهين

شاهين: لماذا لا تطلبون من المخترع عبقرينو .. صنع آليين يقومون بزراعة الزهور و قطف الثمار ، و الاهتمام بالأشجار ، بطوط : فكرة حسنة ولكن

شاهين: ولكن ماذا يا بطوط

بطوط: يجب أن نأخذ موافقة من الملك ميكي و الملكة ميني ، قبل تنفيذ هذه الفكرة على أرض الواقع .

شاهين: يجب أن نتنظر عودة الملك ميكي من موكبه

بطوط: هل الملكة موجودة يا فتيان

فرفور: أجل أنها موجودة يا عمي

بندق: ربما تتناول إفطارها في غرفة الاستقبال

بطوط : يا بندق ..هل هناك شخص يتناول الإفطار في فترة الظهيرة

بندق: اوه نسيت آسف

بطوط: هل انتهيتهم من عملكم

كركور: نعم يا عمي كان عملاً شاقاً

بطوط: خذوا قسطاً من الراحة ، و سأتحدث مع الملك و الملكة عن موضوع عبقرينو .

 

 

 

 

و في القاعة الملكية ، وقف شاهين و بطوط و بندق منتظرين قدوم الملكة ميني .

 

شاهين: لقد تأخرت الملكة

بندق: صحيح يا بطوط ما سر تحول طعم التفاح إلى نقانق أقصد إلى موز

بطوط: هذا من أسرار مملكة الخيال

 

ثم ظهر لهم حاكم مدينة التفاح ، يرتدي ملابس كأنه رجل أعمال،

 

بطوط: محروس كيف حالك

محروس: بطوط لم أراك من فترة طويلة

 

مد لمصافحة محروس يده لمصافحة بطوط .

 

محروس: لم أتوقع رؤيتك في هذا المكان

بطوط: و أنا كذلك .. نسيت تعريفك على صديقي

هذا بندق حارس من حراس المملكة

بندق: تشرفت بمعرفتك يا سيدي

 

 

 

محروس: أهلا بك يا بندق، و من يكون هذا الفتى ؟

بطوط: أعرفك على شاهين أنه ضيف جديد

محروس: أهلا و سهلا .. بك إذا احتجت لأي شيء فلا تردد

شاهين: شكراً لك

 

بعدها جاء أحد حراس القلعة و وقف بجانب الكرسيان الملكيان .

 

الحارس : الملكة ميني

 

ثم انصرف عن القاعة ، و ظهرت أخيراً الملكة ميني مع رفقتها الأميرة بطوطة ، انحى الجميع احتراماً لها ، حتى وصلت إلى كرسيها و جلست عليه .

 

ميني: أهلا و سهلا بكم في قلعة الخيال ، كما تعرفون البلاد تمر بأمور غريبة ، مثلاً في عاصمتنا تغير طعم التفاح بطعم الموز .

 

 

 

 

 

 

 

ميني : و أما في مدينة البرتقال أصبح تجار البرتقال يبعون فاسد، رسمت الدهشة على الحاضرين .

 

بطوط : و ما سبب حدوث هذه الأمور يا سيدتي

ميني : سأخبرك بالوقت المناسب ، قررت إرسال 3 أشخاص يقومون بالذهاب إلى جميع المدن .

 

فجأة دخل عليهم شخص سمين و ضخم الجثة ، نهضت الملكة من عرشها غاضبة .

 

ميني : دنقل من سمح لك بالدخول

دنقل: سيدتي أن سكان العاصمة ..يتذمرون من تفاح بطعم الموز

ميني: و ماذا تقترح لحل هذه المشكلة

دنقل: اقترح أن نجهز شطائر اللحم و البطاطا و البيتزا ، باختصار ( الوجبات السريعة )

قال محروس معارضاً : سيدتي الملكة .. أنا أعارض فكرة الوزير دنقل

دنقل: و لماذا تعارضها هل سأضع سماً في الطعام .

 

 

 

 

محروس: لا ولكن إذا أصبح الناس مدمنون بتناول مثل هذه الأطعمة ، سيصبح الناس بدنيين و ستؤثر على أجسادهم ، بجوانب سلبية .

 

بطوط: عرفت لماذا يريد تطبيق هذه الفكرة ، انتقاماً من سكان العاصمة .. لأنهم يسخرون من بدانتك ،

 

صرخ دنقل احتجاجاً : هذا غير صحيح .

ميني : كفاكم أنتم الثلاثة من هذا الجدال

 

لمحت ميني وجود شاهين مستغربة

 

ميني : من يكون هذا الولد يا بطوط

بطوط: صحيح نسيت أن أعرفكِ عليه ، أنه شاهين ناصر

ضيف قادم من … ؟

شاهين: عالم البشر

 

عم الصمت في القاعة الملكية

 

 

 

 

ميني : و كيف وصلت إلى هذه المدينة

شاهين: لا أدري كل ما أتذكر أيتها الملكة المحترمة ، وقت  كن أقرأ القصة .. و أنا مسترخي بفراشي .. طبعاً في عالمي .

ميني: و بعدها ماذا حدث

شاهين: نومت بعمق و فتحت عيني من جديد ، فوجدت نفسي في وسط طبيعة خلابة

ميني : فهمت .. هل هناك أي اقتراح يا سادة

بطوط: لدي اقتراح هل تسمحيني لي

ميني : تفضل يا بطوط

بطوط: كركور و زرزو و فرفور  يتذمرون بسبب الأعمال الكثيرة

ميني: و لماذا .. ما هي المشكلة

بطوط: المشكلة هي يا سيدتي الملكة ، النقصان في العاملين في الحديقة الملكية .

بطوط: لا يوجد أحد يساعدهم الاعتناء للحديقة

ميني: و الحل

بطوط: الحل هو المخترع عبقرينو

 

 

 

 

 

 

ميني: لهم أفهم قصدك هل يمك أن توضح لي أكثر

بطوط: سنطلب منه اختراع بستانين آليين ، كي يساعدون أبناء أخي في عملهم

ميني: فكرة حسنة .. ولكن يجب انتظار زوجي الملك ميكي ، أيها الوزير دنقل .. يمكنك الانصراف ، و قوم بمتابعة عملك

دنقل: تحت أمرك يا سيدتي .

 

خرج دنقل غاضباً من القاعة

 

بندق: عفواً يا سيدتي لدي سؤال

ميني: أسأل ما تشاء

بندق: أين هو الملك ميكي

ميني: لقد ذهب بجولة لمعرفة أحوال المدينة

 

فجأة دخل الحراس قالاً : سيدتي .. سيدتي

ميني: ما الأمر أيها الحراس لماذا كل هذا الصراخ

الحارس: لقد اختفى الملك ميكي

 

 

 

 

 

تغيرت ملامح وجهها

 

ميني: اختفى و كيف حصل ذلك

الحارس: عندما وصلت العربة إلى السوق الجديد ..توقفت العربة و بإذا هي خالية

ميني: ألم يركب العربة قبل ذهابه إلى السوق

الحارس: بلى يا سيدتي ..ولكن لا يعلم أحد اختفاءه

ميني: يمكنك الانصراف إلى العمل

الحارس: شيء آخر

ميني: ما هو

حارس: لقد أصيب رئيس الحرس وهج

بطوط: ماذا تقول

الحارس: عندما حاول البحث عن الملك ميكي ، هاجمت وحوش غريبة الشكل .

 

 

 

 

 

 

 

 

ميني: كيف كان شكلها

الحارس: كانت عبارة عن كلاب سوداء و عيونها حمراء

بطوط: هل هي نوع جديد من الكلاب

الحارس: لا أعتقد ذلك يا سيدي ، أنها المرة الأولى التي أشاهدها فيها ، كلاب بهذا الشكل

ميني: طيب شكراً لهذه المعلومات .. يمكنك الانصراف ، أين يسكن ..في أي مدينة يا بطوط

بطوط: من يا تقصدين يا سيدتي

ميني: أقصد المخترع عبقرينو

بطوط: لا أعرف أين يسكن بالتحديد

ميني: سيدة بطوطة

بطوطة: نعم يا سيدتي أمرك

ميني: احضري دليل أسماء المواطنين في مملكة الخيال، غادرت بطوطة القاعة و ذهبت إلى مكتبة القلعة .

 

وعادت  بسرعة حاملة معها كتاب باللون الأصفر ، دليل أسماء المواطنين في مملكة الخيال لون الخط الأحمر .

 

 

 

 

 

قدمت بطوطة الدليل إلى الملكة ، و أخذت تتصفح بصفحات الكتاب، تبحث عن اسم المخترع عبقرينو

 

ميني: أسمعوا لقد وجدته ، المخترع عبقرينو – أحد سكان مدينة زهرة البنفسج – متزوج ولدي 3 أولاد و بنتان

 

طبقت الدليل و اعادته إلى بطوطة

 

بطوط: قبل أن تسوء الأوضاع أكثر

ميني: سأقرر من اختار بعد أن تشاهدوا شيئاً مهماً ، اتبعوني

 

لاحق شاهين و بطوط و بندق ، محروس و بطوطة بالملكة ميني.