مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 14

( الفصل الرابع عشر )

( مدينة البرتقال )

 

وفي أحد أماكن مدينة البرتقال ، كان تيمون و بومبا يتمشان في الغابة .. بحثاً عن شيئاً ما

 

بومبا: تيمون .. تبحث عن ماذا

تيمون: هل نسيت نحن نبحث عن الحشرات

بومبا: آسف لقد نسيت

تيمون: بومبا .. هل يمكن أن ترفع جذع الشجرة

بومبا: بكل سرور

 

رفع بومبا الجذع .. بفضل أنيابه القوية ، حتى ظهرت أنواع بأحجامها و ألوانها .

 

تيمون: يا إلهي من أين أبدأ .. من أين أبدأ

بومبا: تيمون

تيمون: لا تزعجني يا بومبا .. أنا مشغول مع الحشرات

بومبا: أنظر وراءك .. و سوف تعرف الإجابة

تيمون: أي إجابة ..ماذا حصل لك

 

 

و ما أن ادار وجهه حتى تغيرت ملامحه ، كان الضباع الثلاثة وقفين ، ولعابهم يسيل من ألسنتهم

 

الضبع 1 : أنظروا ماذا لدينا هنا  

الضبع 2 : ربما نحن على موعد بــ وجبة تشبعنا

تيمون: أريد أقول لكم نصيحة .. قد يكون مذاقنا ليس طيبا

الضبع1: لا تقلق سنضع بعض التوابل .. كي تجعل المذاق طيباً

بومباً: تيمون أظن أن حيلتك لن تنجح

 

اقتربت الضباع أكثر من تيمون و بومبا ، قفزت الضباع في نفس الوقت ، احتضن الاثنان بعضهما البعض ، فجأة وقع شيء ما من فوق

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

منع الضباع بأكل تيمون و بومبا ، لم يكون سوا شاهين و بطوط و بندق

 

شاهين: لم يخبرنا عبقرينو أنه سيكون هبوطاً قاسياً

بطوط: اتوقع أنه لم يكون لديه الوقت الكافي بتجريبها

بندق: ما هذه الكراسي الغريبة التي تشبه الضباع

بطوط: ماذا تقول ضباع انجوا ب حياتكم

 

أمسك شاهين ب ملابس بطوط

 

شاهين: انتظر .. الضباع فقدت وعيها

 

ركض تيمون نحو الثلاثة

 

 

 

 

 

 

 

 

تيمون: كيف أشكركم لقد أنقذتهم حياتنا

شاهين: حياتكم هل تقصد بأن الضباع حاولوا اكلكم

بومبا: نعم .. كنا سوف تمتع ب وجبة الغداء ، لولا حضور هؤلاء المزعجين إلى هنا

بندق: و ما هو نوع الطعام الذي تأكلنا

تيمون: حشرات طائرة

بندق: لا شكراً .. لا أشعر بالجوع

 

شاهين: تيمون هل لي أطرح سؤالاً

 

حشر تيمون كمية من الحشرات إلى فمه

 

تيمون: و لماذا تسأل هذا السؤال

بطوط: لأننا مكلفين من قبل ملكة ميني

بومبا: الحمد لله جاءت النجدة في الوقت المناسب

 

 

 

 

 

 

تيمون : لم نتعرف على بعضنا البعض

شاهين: أنا شاهين

بطوط: و أنا بطوط

بندق: و أما أنا بندق

 

بومبا: تشرفنا بمعرفتكم

تيمون: أهلا و سهلا بكم في مدينة البرتقال ، هل تريدون مني نصيحة يستحسن مغادرة ، هذا المكان قبل استيقاظهم

 

تابع الأصحاب مع رفقة تيمون و بومبا ، إلى شوارع المدينة ، البيوت و المحلات شبه مهجورة ، و ثمار البرتقال أصابها العفن

 

شاهين: عفواً أين هم سكان المدينة

تيمون: لا أدري

بومبا: الحاكم هو الأدر بأوضاع المدينة

 

 

 

 

 

 

 

بطوط : و كيف هو شكل بيته

تيمون: أنه عبارة عن صخرة كبيرة تدعى ( صخرة العزة )

بندق: هل هي بعيدة من هنا

بومبا: كلا سنصل إليها بعد قليل

 

تابعوا مسيرهم ..حتى لمحوا صخرة كبيرة من بعيد

بومبا: لحظة واحدة .. هناك شيء يأتي نحونا

شاهين: أعتقد أنه ( زازو ) يا بومبا

 

و بالفعل حلق زازو صاحب الريش الأزرق ، حتى وصل و هبط بالقرب إليهم

 

زازو: تيمون .. بومبا .. أين كنتما ..سمبا سأل عنكما

تيمون: بالحقيقة لقد شعرنا بالجوع

بومبا: ذهبنا لنبحث عن الحشرات

 

 

 

 

 

 

زازو: كفى .. كفى هيا نعود إلى صخرة العزة

 

لاحظ زازو وجود ( شاهين و بطوط و بندق )

 

زازو: و من يكون هؤلاء

تيمون: جاء هؤلاء من مدينة التفاح

بومبا: و هؤلاء مكلفين من قبل الملكة

 

و بعد ما عرف زازو القصة كاملة ، أرشدهم إلى مكان عيش الحاكم ( سمبا )

 

شاهين: كما شاهدتها بالفيلم

بطوط: ماذا قلت

شاهين: لا شيء

 

 

 

 

 

 

 

بعد ما قطعوا مسافات طويلة ، وصلوا أخيراً إلى الصخرة ، و صعدوها .. واجهوا سمبا وجهاً لوجه ، زئر عندما شاهد شاهين و بطوط و بندق ، كاد ينقض عليهم ، لولا تتدخل زازو في الوقت المناسب .

 

زازو: سمبا .. سمبا توقف لا تهجم أنهم ليسوا من الأعداء

سمبا: و ما هو الدليل

 

اقترب تيمون و بومبا منه

 

تيمون: لقد أنقذوا حياتنا

بومبا: لولا هم ربما أصبحنا طعاماً للضباع

سمبا: أنا آسف .. أهلا و سهلا بكم في مدينتي ( البرتقال )

 

و بعد ما تعرف سمبا عليهم .. طرح بطوط سؤالا

 

 

 

 

 

 

 

بطوط: ما هو سبب بيع التجار لثمار غير صالحة للأكل

سمبا: أنها قصة طويلة ، تحتاج إلى شرح طويل

شاهين: لا بأس يجب أن نسمع الحكاية حتى نصل إلى الحل

سمبا: كما تشاءون .. سأبدا من عمي إسكار .. وقت كان مستشاري الخاص ، في يوم من الأيام .. طلبت من عمي إسكار .

 

أن يراقب السوق .. و أن يمنع حالة حصول الغش و الاحتيال على سكان المدينة ، ولكنه خالف أمري .. و ترك التجار يفعلون ما يشاءون ، بعد ذلك قررت عزله من منصبه ، و طرده إلى خارج المدينة .

 

بندق: و ماذا حصل أكمل

سمبا: تحالف مع الضباع كي يستحوذ على المدينة ، استخدم إسكار قوة خفية تجعل التجار يبيعون برتقال فاسد

بطوط: و لما يفعل ذلك

سمبا: هدفه من ذلك إجبار سكان المدينة عن الرحيل من هنا ، و يصبح السكان كلهم ضباع

 

 

 

 

 

 

شاهين: يا إلهي حسناً هل تعرف شيئاً عن الثمرة البرتقالية

سمبا: أجل أنها عند إسكار

بندق: و أين يقع موقع إسكار و أتباعه

سمبا: في مكان يدعى ( جبل الضباع )

شاهين: سمبا أين ستكون خطوتنا الأولى

سمبا: عند شاطئ البحر

بطوط: ولكن لا نعرف أين هو

سمبا: هذه ليست مشكلة ..رفيكي يعرف الطريق

 

نادى سمبا .. رفيكي صديق والده موفاسى ، و ظهر فجأة كالسحر أمام الجميع

 

رفيكي: تحت أمرك يا سيدي

سمبا: أريدك أن ترشد هؤلاء الثلاثة إلى الشاطئ

رفيكي : سأفعل ذلك يا سيدي ، هيا يا شباب إلى شاطئ البحر

بندق: و هل سنسبح

شاهين: لا يا بندق .. بل هناك مهمة يجب أن نجزها بأكمل وجه

رفيكي: هيا ليس لدينا الوقت الكافي في تبادل الأحاديث

 

و غادر الثلاثة الصخرة مستعدين للمواجهة الثانية . 

Advertisements