قصة : مملكة الخيال – الجزء 1 – الفصل 20

( الفصل العشرون )

( مواجهة الغربان )

 

أقترب الغراب مسرعاً حامل كيس الليمون

 

الغراب1: جاءت أيها المهمل

الغراب3: أحضرت ..أحضرت.. أحضرت .. ما طلبت مني

الغراب1: أخبرني مما كل هذا الجري يا هذا

 

أشار الغراب المتعب خلفه ، كان الواقف شاهين و بطوط و بندق ينظرون إليهم بنظرات غاضبة

 

الغراب1: و من تكونون أيها المزعجين

قالوا بصوت واحد : نحن فرسان المملكة

 

ضحكت الغربان بسخرية ، من قول الثلاثة

 

الغراب1: نكتة جيدة .. ولكن لن ندعكم تفرون ، أخرج الثلاثة أسلحتهم

 

 

 

شاهين: و من قال لك أننا نخاف

بطوط: هل تبارزوننا

بندق: لا نخشكم

الغراب1: اهجوموا عليهم و بعد ذلك سنكمل مهمتنا دون ازعاج

 

خلعت الطيور ملابسها ، و راحت تحلق بالهواء عالياً ، و بدأت برمي ريشات أجنحتها مثل السهام

 

شاهين: أحذروا من الريش

 

و بسرعة البرق استطاع الثلاثة تجنب ضربات الغربان

 

الغراب1: ها ها ها ها .. ما رأيكم بهذا الهجوم .. أيها الضعفاء

شاهين: انزلوا إلى الأسفل .. و واجهوننا

الغراب1: بل .. أنتم تعالوا إلى الأعلى

بطوط: شاهين لا نستطيع الطيران

شاهين: إذا ماذا نصنع هل عندك الحل

 

 

 

 

 

و جاء صوت ناعم من وراءهم : أنا لدي الحل

 

داروا نحو مصدر الصوت

 

بندق: أليس كيف وصلتي إلى هنا

أليس: فراشتي الوردية هي التي أوصلتني

بطوط: لطفاً هل يمكن أن نستخدم فراشتك في المعركة

أليس: لا هناك طريقة أفضل ..خذوا هذه الحبات الصغيرة من المانجا

 

و رمت أليس لهم 3 حبات

 

شاهين: و ما فائدتها يا آنسة

أليس: جربها و لن تخسر شيئاً

 

و تناول ( شاهين – بطوط – بندق ) حبات المانجا

 

 

 

 

بندق: يا إلهي ..لقد أصبح وزني خفيفاً

شاهين: إذن هذه فائدة الحبة

بطوط: شكراً يا آنسة

أليس: ها ها ها .. لا شكر على واجب

شاهين: هيا ننطلق .. قد بدأت اللعبة

 

صعد الثلاثة إلى الغربان الشريرة ، و أخرجوا أسلحتهم استعداداً للمعركة

 

شاهين: قل وداعاً لريشك الأيها الغراب

 

أطلق شاهين البرق من سيفه ، و صوب نحو بعض الغربان و صعقت قبل أن تستطيع الفرار من الضربة .

 

بطوط: النسور السوداء ، خرجت النسور من العصى ، و بدأت النسور بمهاجمة الغربان ، و كأنها أصبحت حرب بين الطائرات ، قذفت الغربان ريشاتها مرة أخرى .

 

 

 

 

 

إلا أن النسور تفادتها بكل سهولة ، و أخذت تسقط الغربان بمناقير النسور ..الواحدة تلو الآخرى .

 

و أما بندق فأخذ يرمي سهامه الثلجية ، حاولت مجموعة الابتعاد عن هجوم بندق ، ولكن إصاباته جمدت الغربان و سقطوا نحو الأرض ، و المجموعة الثانية لم تجد طريقة للدفاع عن نفسها .. فهربوا من المعركة الجوية .

 

الغراب1: عودوا عودوا إلى هنا أيها الجبناء ، لم تنتهي المعركة

شاهين: أرى أنك خسرت جيشك استسلم

الغراب1: أنت تحلم يا فتى

 

طار بسرعة جنونية نحوهم ، ضرب الغراب بطوط وبندق و جعلهم يقعون إلى تحت

 

الغراب1: و الآن ماذا ستفعل بدون أصدقاءك .. أستعد لذوق طعم الهزيمة

 

 

 

 

 

 

انطلق الغراب نحو شاهين مثل سرعة الصاروخ ، و رفع سيفه عاليا لصد الهجمات ، و نجح شاهين بصد المنقار .

 

شاهين: لن أسمح لك بنشر المزيد من الجهل بين سكان المدينة

الغراب1: حاول منعني إذا أستطعت أيها الفتى

 

و عاد مرة ثانية محاولاً ضربه ، رمى الريش بشكل مكثف ، حتى أصبحوا كالمطر ولكن باللون الأسود ، أدار شاهين سيف البرق فصار مثل المروحية ، و أبعد عدداً كبيراً من ريش الغراب ، نجى نفسه من خسارة أكيدة .

 

طار من جديد مع نظرات حادة ، أخذ شاهين وضعية مناسبة استعداداً للضربة .

 

أقترب الغراب أكثر فأكثر ، و عندما أقترب منه رفع شاهين سيفه، شاهين: البرق الأحمر

 

 

 

 

 

 

 

و أنزل السيف بقوة .. أصاب الهدف ، و هزم الشرير أخيراً و سقط

 

 

على أحد المحلات التجارية ، ثم هبط شاهين من فوق ، و نزل إلى بطوط و بندق اللذان فقدا وعيهما ، أعاد السيف إلى قمده و لمح أليس واقفة بجانبهما .

 

شاهين: هل هما على ما يرام

أليس: أعتقد أنهما فقدا الوعي

شاهين: عندك شيء قد ينفعنا

أليس: نعم تذكرت .. قلادتي

شاهين: قلادتك .. وما علاقتها يا أليس

 

خرجت منها فراشة زرقاء ، و طلبت منها رش الماء عليهما

نفذت الفراشة أمر أليس و طارت فوق بطوط و بندق ، قامت برش الماء و عادت إلى القلادة .

 

 

 

 

 

و بعد قليل فتح الاثنان أعينهم

 

بطوط: شاهين .. أليس

بندق: أين نحن هل عدنا إلى البيت

أليس: كلا يا بندق ..أنت في مدينة الليمون

 

قام بطوط قالا: هل خسرنا المعركة

شاهين: أبداً .. لقد انتصرنا على الغربان

 

قفز بطوط و بندق فرحين سعيدين

 

بطوط: أخيراً هزمنا الأشرار يا صديقي

بندق: ما رأيك أن نقوم بالأحتفال لهذه المناسبة

قال شاهين مازحاً : وفر حماسكما بالانتصار وقت العودة إلى القلعة .